الزياده في حجم الجنين

الزياده في حجم الجنين

قد تتسأل وتقلق الحامل في زيادة حجم الجنين بكمية أسبوع وتتسائل هل ذاك الشيء ينبأ بخطوره ؟وما هي الأسباب؟ وما التعليمات الأساسي اتباعها؟

فلا بُدَّ أن تعرفي أن صورة الألتراساوند تأخذ مقاييس الطفل من محيط الرأس وقطره ومحيط البطن وطول عظمة الفخذ، ومن غير المعقول أن يكون كل الأطفال بنفس المقاييس في نفس المرحلة العمرية لأن هنالك تغيرات في هذه المقاييس بين البشر أنفسهم، وقد نجد هذه التغيرات أيضاً في الأجنة داخل بطون أمهاتهم, كما أن الوراثة تلعب دوراً في هذه الأمور من ناحية أن الجنين ربما أن يكون مثل أمه أو أبيه أو فرد من الأعمام أو الأخوال، ومن ثم طالما أن الاختلاف في حدود أسبوعٍ واحدٍ لاغير فلا داعي للقلق أو الرهاب انهزم يتواصل ذلك الاختلاف إلى خاتمة الحمل ولا رهاب من ذلك.

والمهم هو أن يتم إجراء فحص السكر لاستبعاد أن يكون هنالك سكر الحمل وبشكل خاصً إذا كان الماء زائداً بخصوص الجنين، ومن الملحوظ أن سكري الحمل من الممكن أن يكون الدافع في مبالغة وزن الجنين.

ومن المادي طعام الحديد أثناء الحمل وتناول الحليب بمعدلات كافية حتى لا تصاب الحامل بفقر الدم وهشاشة العظام، وايضاً طعام الأغذية التي تحتوي على الحديد مثل الخضروات الورقية واللحوم الحمراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *